أمَاكِن حَائرةْ ،،!

عِندمَا أزورُ تلكَ الأمَاكن
اللتِي نقشنَا عَليهَا جُنونَ حبنَا
تَنهال عليْ الرسائلِ من تلكَ السمَاء اللتِي
ضَمتنا بدِفئ ،،
واحتَضنت رعشَاتنَا عنِد الغَوص بِرفق ،
وانهَالت على خُصلاتِنا بالأمان ،،
وذلك الكرسي ،، مقَرنَا صُبحاً مساءً لازلت رائحة الوردة الحمراء معلقة به ،،
وتلكَ الأشجَار اللتِي تشاركنا أجمل لحظاتنَا بقليلٍ من مداعبَات الهواء الطَلق
ايام جَميلةٌ حقاً
لكنِي فوجِئت بـ
_ أينَ هَو _ هَكذا كَان السؤالْ ،،
ضَممتُ أحرفِي بسخاءْ
لَعلِي أجد تلكَ الوردة الحَمراء ،،
حِين كلِ لقاء ،،
لعَلي أشبِع تلكَ الرغَبات بِي وبِك ،،
فِي تلَك الأمَاكن
كل ما حَوليِ يتسائل ،،
عَن مودعٍ لمْ يَكن يوماً
سَيعود لتِحيةِ مكَان ،،
أمَا بَاقي قَلبِي يأتِي ليلَة العَاشِر
مِن كُل شَهرٍ ميلادِي ،،
أضعْ الرسائلْ فِي تلكَ الحُفرة اللتِي خلقنَا وجودهَا بإسم حبنا ،،
والكُل فِي حيرة ْ
ويَنتظِر مِني الإجَابة ،
_ مامِن إجَابة!

#أماني_الصالح|@Flo_2911

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

بكاءٌ صامت ..

أقصوصة #١ : صديقين

حب أعمى ..