التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

مميزة

شعور. رتابة. وما بعد ذلك لا شيء!!

" شعور" 
كالموت المضنية غصته في البلعوم !  شعور كالرذيلة القاتلة المنتصبة أمام مدعين الشرف .. شعور كانعدام الأمان من نفس طفلة اجبرتها الحياة على السير في أكثر الطرقات العرجاء في الحياة .. وشعور اخر كالولادة الغائبة ، حينما يكتب علينا الرحيل خوفا وأرقا وانعداما من الذكريات القادمة ، فالراحلة في قاموس الفراق تكفي !  شعور يحرق نفسه كالشمس ، فلم تستسيغه فتاة أقبلت على عمر الزهور بفم مفتوح وجائع للحياة ! 

" رتابة ! "
تحدث عندما تنقض الأيام بفراسة الفارس وعنجهية المستبد . بتناقض واضح ونية واضحة بالضياع داخل أكوام من الأحداث دون اللجوء الى الزمن لمحاكمته . وقد يكون كل ذلك محض هراء وجد باللاشيء وعاد محملا مثقوبا بالأماني العارية . هكذا بقلة حيلة وبنفس شبه مقطوع. 

" افترقنا حين التقينا ! " 
انها لعنة اللحظة ، انها لعبة الحياة  حينما تصطاد اللقاء فتنهيه مرة دون النظر إلى ما خلفته من دماء ومخلفات زمن كان من المفترض به أن يكون !!  و ربما هو هذيان الوحدة .  ربما أيضا هو هذيان الألم المرتبط بالاشيئ . وربما هو أيضا هذيان من نوع لم يذكر بعد في صفحات الكتب . أو حتى لم يظ…

آخر المشاركات

عزيزتي كتابة!!

بكاءٌ صامت ..

مَقال #١ : باب ماجاء في الإعتيادية والعيش .

أقصوصة #١ : صديقين

حب أعمى ..

هكذا تتم الأمور ..

مُتلازِمة الأنَا ..

هذيان # آخر زاويةٍ من ورقة ...

رسالةٌ إلى السّماء ..

مرحباً ..