ذو انتظَار





-




وَبعَقليِ فَقدت السَيطرة ،،
أصْبحتُ ذو عَقلٍ مشَوش ،،
أتفَحصُ قَاربِي لَعلِي أجِد
نَجَاةً قَبلَ الغَرق ،،
أجَمع حَقائبِي سَداً لطوقِ الفَشل ،،
واصنَعُ أملاً من سراب ،،
أرَى كُل أحلامِي فِي غَرق،،
عدَا حلمٌ توجّتهَُ بتَاجِ البَث ْ
لمَن يَعتَلي  السَماء السَابعَة ،،
وأنا عَلى علمٍ بِفرحَةٍ قَريبة
تسِير نَحوي ،،
وأنا لَها فِي انتظار ،،

لـ #أماني_الصالح.       

تعليقات

  1. كتاباتك لامست شغاف القلب ، ماشاء الله .

    ردحذف
    الردود
    1. أحمد الله على ذلك .. سلمتي لقلبي ..

      حذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

لعنة كتابية ..

هذيان # آخر زاويةٍ من ورقة ...

مجبرةٌ عليك ..