لا مفر من اللقاء ..

على ذِكرى تلك الوحيدة العذراء
ذات الجفن المستلذ بطاغية الجفاء
على ذكرى أوراق أيلول
يحل المَساء
والشكوى تغوص في كل داء
أين الدواء ؟ روحي تعارك
صفعة الكبرياء ..
والبكاء !!
صديق سكنَ صدري بإزدراء
وبمبسمه حيا الفناء
بقبلةٍ ذات عناء
وأصواتٌ تجلت بمحاسن الغناء
شرقاً وغرباً
وفي كل صفحةٍ من دفتر غريبٍ 
تغنى بسناء .. .فلتذكريني يا وحيدة السماء
وبوفاء ..
اطلقي أهازيج اللقاء
شمالاً وجنوباً
من الأقصى إلى الأقصى
بعنفوان قصرٍ و حكمة و ولاء
فلتقيمي حدي فلا مفر من اللقاء .

#أماني_الصالح

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أقصوصة #١ : صديقين

حب أعمى ..

لعنة كتابية ..