الخميس، 28 يوليو، 2016

عقدة .

لا أنكِر كوني أصاحب لذة الوحدة
في بعض الأحيان لكن ..

يبقى شعور الوجود يزاحِم نبضي
بإستمرارٍ يؤرق سكون وحدتِي ..

كنت قد عايشت أجمل عقدة في حياتي ،
وأظن أن جمالية عقدتي قد بدأت بالتحلل .

قداسة الموضوع لا تكمن في أن حياتي قد اتخذت
اطاراً جديداً للتحدث ، للعيش والغناء ، 

لا بل تكمن في قواعد هذه العقدة ، وها قد بدأت تفقد شدتها .

إذاً أين الإدراك هُنا ؟
يكمن الإدراك في مدى الحيرة التي
ستجعلني أحمي عقدتي أو التبعثر ..

#أماني_الصالح

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق